اتصل بنا
+962 7 9715 0386
أوقات الدوام
السبت - الخميس
9:00 AM - 6:00 PM

مرض الرعاش الباركنسون


العلاج الجراحي لمرض الرعاش الباركنسون والحركات اللاإرادية

(Substance Nigra) ينتج مرض الرعاش الباركنسون عن تلف متزايد والمستـــمر بالعقدة الســـوداء الدماغية
والمسؤولة عن افراز هرمون الدوبامين. ان التلف المتزايد والمستمر بهذه العقدة الدماغية يؤدي الى نقصان شديد بالهرمون الذي تفرزه مما يــــــــؤدي الــــــى ظهور نشاط كهربائي دماغي زائد بالعقد القاعدية الدماغية: العقدة المهادي، والعقدة الشاحبة، والعقدة التحت مهاديه
ونتيجة لنشوء النشاط الكهربائي الزائد بهذه البؤر الدماغية، تظهر أعراض مرض الباركنسون الرئيسية وهي: الرجفة، وتصلب الأطراف، وبطيء الحركة. وتظهر هذه الأعراض اما منفردة أو مجتمعه. ومع تقدم المرض تظهر أعراض أخرى منها التجمد، وعدم الاتزان والسقوط، وضعف الصوت، وسيلان اللعاب والم العضلات وتصلب المفاصل، وإنحناء العمود الفقري، وأعراض نفسيه منها الاكتئاب والهلوسة. ويأتي تشخيص المرض من السيرة المرضية للمريض والفحص السريري من قبل طبيب الأعصاب وليس من الفحوصات المخبرية والشعاعية



العلاج الجراحي الوظيفي


العلاج المبدئي لمرض الرعاش (الباركنسون) هو بإعطاء عقار الدوبامين، اي تعويض الهرمون الناقص بالدماغ، والذي يعطي نتائج فعّاله في بداية المرض بالسيطرة على (الرجفة، وتصلب الأطراف، وبطيء الحركة). ونظراً لطبيعة المرض وتقدمه باستمرار فمن المحتمل ان يصل المريض الى حاله تصبح العقاقير الموصوفة للمريض غير فعّاله، مما يجعلنا نتوجه للعلاج الجراحي الوظيفي. وقد تظهر ايضاً أعراض مضاعفات استعمال علاج الدوبامين بعد مرور عدة سنوات على استعماله ومن هذه الأعراض الحركات اللاإرادية بالأطراف والرأس
(Dyskinesia)والجذع وهذه أيضاً قد تحتاج الى مداخله جراحيه وتسمى
نعني بالجراحة الوظيفية المصوبة للدماغ تغيّر واحباط الكهربائية الزائدة للبؤر النشيطة المذكورة سابقاً وذلك إما بإتلافها أو تغير كهربائيتها بواسطة زراعة المحفزات الكهربائية الدماغية
ان العلاج الجراحي الأمثل والحديث والأكثر رواجاً عالمياً هو زراعة المحفزات الكهربائية الدماغية بالعقد التحت مهاديه باستخدام الجراحة الدماغية المصوبة
(الستيريوتاكتيك)