اورام الغدة النخامية

التركيب التشريحي للغده النخامية


الغده النخامية هي عباره عن انسجه غدديه وعصبيه مرتبطة بقاع الدماغ بمنطقة التحت مهاديه بواسطة ساق نسيجي. يبلغ حجم الغده (1سم×1سم×0.5سم) وترقد الغده داخل تجويف عظمي بقاع الجمجمة بشكل سرج ويسمى السرج التركي. ويقع هذا السرج التركي بقاع الدماغ وايضا يشكل سقف تجويف الانف والجيب الانفي الاسفيني. يحيط بالغدة النخامية الشرايين الدماغية والتجويف الكهفي الوريدي من الناحيتين اليمنى واليسرى ومن الاعلى يرقد على الغده الاعصاب البصرية وتقاطعها المركزي

وظائف الغده النخامية


الغده النخامية هي غده صماء، اي انها تفرز هرموناتها مباشره الى الدم. تعتبر هذه الغده مركز السيطرة على معظم هرمونات الجسم واستقراره الداخلي، لذا بدونها لا يستطيع الانسان الاستمرار بالحياة. وايضا تقع الغده النخامية تحت منطقه تحت المهاد (Hypothalamus) والذي ايضا يسيطر عليها من خلال افرازاته التي تصل الى الغده عبر الساق المرتبط بها تفرز الغده النخامية من قسميها الامام الغدي والخلفي العصبي، افرازاتها الهرمونية


:افرازات الجزء الغدي الأمامي Adenohypophysis

:هرمون النمو Growth Hormone (GH) -1
هو الهرمون المسؤول عن النمو وازدياد حجم الأعضاء


:هرمون الحليب Prolactin (PRL)-2
هرمون افراز الحليب لدى النساء بعد الولادة


Adrenocorticotropic Hormone (ACTH )-3
الهرمون المسؤول عن مستوى الكورتيزون في الدم والسيطرة على افرازه من الغده الفوق كلويه (الغده كظريه)


Thyroid Stimulating Hormone (TSH) – 4
هرمون السيطرة على الغده الدرقية


Sex hormones, which control the ovaries in the -5
female and the testes in the male
الهرمونات الجنسية والتي تسيطر على المبايض لدى الانثى والخصيتين لدى الذكر
(LH&FSH) وتسيطر على الملامح الجنسية لدى الانسان ومستويات هرمونات الأستروجين والبروجستيرون والتستسرون لدى الجنسين


إفرازات الجزء الخلفي العصبي من الغده النخامية

(Neurohypophysis)

:هرمونين يأتيان من منطقة التحت مهاد عبر الساق المرتبطة بها
هرمون السيطرة على افراز الماء من الكلى –
(ADH)
وهذا الهرمون يسيطر على الاتزان الماني بالجسم وافراز الماء من الكلى اعتمادا على درجة التركيز الملحي بالدم


هرمون السيطرة على انقباض الرحم بعد الولادة-
(Oxytocin)


اورام الغده النخامية


ان معظم الاورام التي تحدث في الغده النخامية حميدة تنقسم هذه الاورام الى نوعين
الاول غير وظيفي اي لا يفرز هرمونات
(Non Functional)
(Functioning Pituitary Tumor) والثاني ورم وظيفي
اي انه يفرز هرمون يؤثر على وظيفة الجسم
(Functioning Pituitary Tumors) الأورام النخامية الوظيفية


(Prolactinoma) الورم الحليبي الحميد-
يعتبر هذا الورم هو الأكثر شيوعاً بالغدة النخامية، وهو عباره عن نمو غير منضبط بالخلايا التي تفرز هرمون الحليب مما يؤدي الى افراط بإفراز الهرمون وظهور أعراض الورم منها اضطراب الدورة الشهرية عند النساء أو انقطاعها، وافراز الحليب من الثديين، والعقم، والصداع، وفقدان الشهوة الجنسية عند النساء والذكور. وفي حال ازدياد حجم الورم الى الأعلى، فقد يتسبب في الضغط على الأعصاب البصرية المحاذية للورم وظهور أعراض ضعف البصر أو فقدانه
يشخّص المرض من خلال دراسة السيرة المرضية والفحص السريري، واجراء فحص الهرمونات بالدم، والتصوير الطبقي المحوري والتصوير بالمرنان المغناطيسي للدماغ
نعالج هذا المرض مبدئيّاً بواسطة العقار
(Bromocriptine)
ويوصف هذا العلاج للمرضى مع التوصية باستعماله للأبد. وإذا حدث نزف مفاجئ داخل الورم أو ظهرت أعراض ضعف البصر بطريقه مفاجئة نتيجة الضغط على العصب البصري فإن المداخلة الجراحية المستعجلة هي المنقذ للأعراض البصرية. ونلجأ للعلاج الجراحي أيضاً في حال عدم تحمل المريض للأعراض الجانبية للعلاج
لقد ظهر مؤخراً منافس قوي للعلاج الجراحي، أو للمرضى الذين لا يريدون البقاء على استعمال العلاج للأبد، وهذا العلاج هو
(الجراحة الشعاعية المصوبة بالجاما نايف (بدون جراحة وبهذه الطريقة نوجه أشعة الجاما المركزة على الورم داخل الجمجمة وبجلسه واحده دون جروح أو تخدير أو أي إجراء جراحي، ودون حدوث مضاعفات الأشعة التقليدية مثل سقوط الشعر أو الاستفراغ. وبعد الانتهاء من المعالجة يغادر القريض المركز بنفس يوم المعالجة والعودة الى حياته الطبيعية باليوم التالي. نوصي للمريض بالاستمرار بتناول العلاج لمدة عامين أو ثلاثة أعوام لحين التمكن من قتل الورم بمهده بهذه الطريقة الحديثة والتي تحتاج عامين الى ثلاثة أعوام. وتبلغ نسبة نجاح بالسيطرة على الورم حوالي %80


الورم النخامي الذي يفرز هرمون السيطرة –
على الكورتيزون
(كوشينغ)
Cushing Disease: Pituitary Adenoma Secreting ACTH
وأعراض هذا المرض نتيجة ازدياد افراز الهرمون الذي يسيطر على افراز الكورتيزون من الغدد الفوق كلوية، مما يؤدي الى ازدياد مستوى هرمون الكورتيزون بالدم. وتبدأ الأعراض انتفاخ الوجه والجسم، واحمرار الوجه واستدارته كوجه القمر، وازدياد الدهن تحت جلد الصدر والبطن، وتشقق الجلد، وارتفاع ضغط الدم، والاكتئاب، والضعف العام، واضطراب الدورة الشهرية، والضعف الجنسي، وهشاشة العظم
(Gamma knife Radiosurgery For The Pituitary ACTH Secreting Adenoma)
وفي الحالات التي يكون بها، المريض لا يحتمل التخدير العام لأجراء العمل الجراحي، فإن العلاج بالجاما نايف هو البديل الأفضل


الورم النخامي الذي يفرز هرمون النمو والذي يؤدي –
الى مرض
(العملقة)
(Pituitary Adenoma Secreting Growth Hormone = Acromegaly & Gigantism)
ان الأفراط بإفراز هرمون النمو من ورم الغده النخامية يؤدي الى ازدياد نمو المريض بطريقه غير طبيعة وتزداد أيضاً احجام الأعضاء لديه، مثل ازدياد حجم الفك واللسان، والأنف، الشفاه واليدين والأصابع والقدمين، وتظهر آلام الظهر والضعف العام وتخدر اليدين، وأعراض هبوط القلب
ولكن (Octreotide) قد يستجيب بعض المرضى للعلاج الهرموني بواسطة علاج العلاج الفعّال هو العمل الجراحي باستئصال الورم عن طريق الأنف بالجراحة المجهرية أو بالمنظار
وفي الحالات التي تفشل جراحيّاً، أو صعوبة العمل الجراحي نتيجة وجود الورم داخل التشعب الشرياني والوريدي، أو عدم احتمال المريض للتخدير العام بسبب مرضي، فإن البديل الأمثل يكون بالمعالجة بالجراحة الشعاعية المصوبة بالجاما نايف
(Gamma knife Radiosurgery For The Pituitary GH Secreting Adenoma)
وكما هو الحال بهذه التكنولوجيا، فإن أشعة الجاما نايف المركزة على الورم فقط داخل الجمجمة تقتله بمهده خلال الثلاث سنوات التي تلي المعالجة مع التوصية للمريض بالاستمرار بتناول علاج ال
(Octreotide)
خلال تلك المدة من النتيجة للمعالجة بالجاما نايف. وتبلغ نسبة النجاح بهذه المعالجة % 80


الورم النخامي الذي يفرز هرمون السيطرة على هرمون-
الغده الدرقية
(TSH Secreting Adenoma)
وهذا النوع من الورم نادر الحدوث، ويؤدي الى افراط هرمون الغده الدرقية وأعراضها. ويكون العلاج بالاستئصال الجراحي الفوري أو بالجراحة الشعاعية المصوبة بالجاما نايف


الورم النخامي الذي يفرز هرمونات السيطرة –
على المبايض والخصيتين
( LH & FSH Secreting Pituitary Adenoma)
وهذا الورم أيضاً نادر الحدوث ويؤدي الى أعراض جنسيه واضطراب الدورة الشهرية، أو العقم. ويكون العلاج الجراحي أو العلاج بواسطة الجراحة الشعاعية المصوبة بالجاما نايف بدون جراحه