الجراحة المجهرية

ان العلاج الامثل لوجود كاتله داخل الجمجمة سواءً كانت ورماً حميداً او خبيثاً هو الاستئصال الجراحي الكامل لتلك الكتلة وارسالها للتحليل والدراسة النسيجية لمعرفة نوعها ودرجة خباثتها ومدى انتشارها. وتستخدم الجراحة المجهرية وذلك لتكبير مكونات الدماغ واظهار الأوعية الدموية الكبيرة والدقيقة والأنسجة الحساسة بالدماغ لتجنب احداث الاذى لها، وعادة نستخدم الميكروسكوب للمساعدة باستئصال الاورام


الدبقية بأنواعها   Gliomas


الاورام السحائية   Meningioma


الأورام الغده النخامية   Pituitary Tumor


أورام الجسم الصنوبري   Pineal Body Tumor


أورام عظم قاع الدماغ   Skull Base Bone


الأورام الوعائية الوريدية   Cavernoma


الاتصالات الشريانية الوريدية الدماغية الخلقية   (Arteriovenous Malformation)


أورام العصب السمعي القحفي   Acoustic Neuroma


استئصال أكبر كميه من الكتل الورمية قدر المستطاع لتخفيف الضغط الدماغي
الدراسة النسيجية للكتلة لمعرفة نوع الورم وبناءاً عليه استكمال علاجه وفي حالة وجود الورم الدبقية الخبيث الدماغي فان الجراحة المجهرية لاستئصاله تصبح مستحيلة نظرا لتفشي المرض داخل الدماغ، ولذا فأننا نوصي باستكمال معالجة الورم باستخدام جلسات متعددة بالعلاج الشعاعي العميق والعلاج الكيماوي. اما إذا كان الورم حميداً، واستطعنا استئصاله بالكامل، فإن الحالة تعتبر شافية. وفي حال وجود الورم الحميد بأماكن حساسة وجراحتها تشكل خطراً على حالة المريض فنقوم بمعالجة ذلك الورم بواسطة الجراحة الشعاعية المصوبة بالجاما نايف دون جراحه شرط ان يكون قطر الورم اقل من 4 سم وان يكون على بعد 2 ملم على الاقل من الاعصاب البصرية
وفي حال ان قطر الورم أكثر من 4 سم، فنقوم باستئصال جزئي للورم بالجراحة المجهرية، ومعالجة بقايا الورم بالجراحة الشعاعية المصوبة بالجاما نايف. وتنطبق هذه الطرق الجراحية على الاورام الدبقية الحميدة، والاورام السحائية الحميدة، واورام الاعصاب القحفية واورام قاع الدماغ