الإنزلاق الغضروفي الصدري

أن عدد الفقرات الصدريه اثنى عشر فقره، ويوجد بين كل فقره وأخرى غضروف كباقي الفقرات العنقيه والقطنيه ولكنهم قليلي الحركه كون الفقرات الصدريه متصلين بالأضلاع والقفص الصدري ، ولذا فإن احتمالية حدوث الإنزلاق الغضروفي بهم قليله وتصل الى اقل من 1 % من اجمالي الإنزلاقات الغضروفيه بالعمود الفقري ككل.

تشخيص الإنزلاق الغضروفي الصدري

ان الإنزلاق الغضروفي بالفقرات الصدريه خطير على الحبل الشوكي بسبب أن القناه الشوكيه على مستوى الفقرات ضيقه ، وعند حدوث الإنزلاق الغضروفي فإنه يضغط على الحبل الشوكي ويعطي أعراض ألم بأعلى الظهر و ضعف تصلبي (تشنج) بالساقين والبطن وتخدرهما وصعوبة المشي ، وقد يؤثر على السيطره على مخارج البول والبراز ، وفي حال استفحال المرض فإنه قد يؤدي الى الشلل التام بالأطراف السفلى . وفي بعض الأحيان تكون الأعراض عباره عن ألم بمنطقة الفقرات الصدريه ويمتد الى أحد الجهات اليمنى أو اليسرى للصدر نتيجة وجود الإنزلاق على أحد الجوانب وضاغطه على الأعصاب المتفرعه من الحبل الشوكي والممتده بين الضلوع.

ويتم التتشخيص بالفحص السريري وبإجراء تصوير بالمرنان المغناطيسي للفقرات الصدريه حيث أنه من المهم دراسة الصور لمعرفة مكان الغضروف و الطريقه الجراحيه لاستئصال الإنزلاق الغضروفي.

علاج الإنزلاق الغضروفي الصدري

ان العلاج الأمثل للإنزلاق الغضروفي الصدري في حال وجود أعراض عصبيه هو العلاج الجراحي ، وتتم الجراحه اما عن طريق جرح بالظهر اذا كان الإنزلاق الغضروفي جانبي ، أو عن طريق فتح جزئي جانبي للصدر من الخلف واستئصال الإنزلاق الغضروفي من امام الفقرات والذي قد يحتاج اجراء زراعة عظم مأخوذ من عظم الضلع ويزرع مكان الغضروف المستأصل.

أن نسبة نجاح العمليه تعتمد على مدى خبرة الجرّاح والتي تصل الى أكثر من 95 %.