الإنزلاق الغضروفي القطني

الغضروف هو قرص مفصلي بين الفقرات بالعمود الفقري ، بالفقرات العنقيه والصدريه والقطنيه ، ويتكون من ماده غضروفيه وهلاميه ومحاطه بكبسوله قويه واقيه.

ان اهتراء الغضروف وانزلاقه يأتي نتيجة حركه غير صحيحه بالفقرات ، أو حمل جسم ثقيل ، أو حادث أدى الى اصابه بالفقرات . وتزداد احتمالية حدوث الإنزلاق الغضروفي عند المرضى نتيجة عوامل وراثيه ، أو عيوب خلقيه بالفقرات ، أو عيوب بالتكوين النسيجي للغضاريف ، أو مرضى الروماتيزم وأنواعه . وقد ثبت أن التدخين يؤدي الى جفاف الغضروف واهترائه مما يؤدي الى ازدياد احتمال حدوث الانزلاق الغضروفي . وأصبح التدخين من الأسباب الرئيسيه للإنزلاق االغضروفي.

أعراض الإنزلاق الغضروفي القطني

نعني بالانزلاق الغضروفي تحرك جزء متفتت من الغضروف الى غير مكانه . وأعراض المرض تعتمد على المكان الذي انزلق اليه الجزء المتفتت من الغضروف وهذه الأعراض :

  1.  ألم موضعي بأسفل الظهر وقد يكون محتملاً بالبدايه ويتطور الى الأسواء أو يتحسن ويكون نتيجة اهتراء الغضروف أو بروزه دون احداث ضغط على الأعصاب المغذيه للأطرف السفلى.
  2.  اذا انزلق الغضروف باتجاه مخرج العصب المتجه الى الطرف السفلي الأيسر أو الأيمن ، وتسبب بضغط على العصب القطني أو العجزي ، فإنه قد يؤدي الى ألم بالطرف السفلي ، وتخدر بالساق والقدم وصعوبه بالمشي . واذا تطور الضغط على العصب فإنه قد يؤدي الى ضعف بالعصب وحركة الطرف والقدم وصعوبه بالمشي.
  3.  واذا انزلق الغضروفي باتجاه منتصف القناه الشوكيه ، فإنه يؤدي الى ضغط على الجدله العصبيه كلها داخل القناه الشوكيه مما يتسبب بألم بالساقين وتخدر الاليتين والساقين ، وصعوبه بالمشي . واذا تطور المرض ، فإنه قد يؤدي الى فقدان السيطره على مخارج البول والبراز ، وهذه المرحله تكون خطره بحيث تستدعي الجراحه الطارئه.

إنزلاق غضروفي بين الفقرتين الخامسة القطنية والأولى العجزية

علاج الإنزلاق الغضروفي

عند مراجعة المريض للطبيب المختص ، والتأكد من عدم وجود ضعف بالأعصاب المغذيه للأطراف السفلى أو اعصاب مخارج البول أو البراز ، فإن الأولويه تكون بالعلاج التحفظي ، وتشمل العقاقير المسكنه ، والراحه ، والتمارين ، والسباحه ، والمشي المعتدل ، والعلاج الطبيعي ، وقد تشمل ايضاً حقن مادة الكورتيزون بالقناه الشوكيه حول الأعصاب القطنيه والعجزيه . وقد تصل نسبة النجاح للسيطره على أعراض الإنزلاق الغضروفي بالعلاج التحفظي حوالي 80 %.

ونلجأ الى العلاج الجراحي في الحالات التاليه :

  1. وجود ضعف حاد بأحد الأطراف السفلى أو كلاهما
  2. ضعف بالسيطره على مخارج البول والبراز
  3. فشل العلاج التحفظي وعدم احتمال المريض للألم

وفي الحالتين الأوليتين ، فإن الحاجه الى الجراحه تكون بصوره مستعجله وذلك لانقاذ الأعصاب المتضرره بالسرعه الممكنه قبل حدوث الضرر الدائم.

العلاج الجراحي بالمنظار

تستخدم الجراحه المقننه العصبيه باستخدام المنظار الخلفي لاستئصال الانزلاق الغضروفي لتلافي مخاطر القطع الكبير للأنسجه الجلديه والعضليه والعظميه كما هي بالجراحه التقليديه ، وتقليل مدة الإقامه بالمستشفى ، وتقليل التكلفه الماديه، والإسراع بتحريك المريض من سريره بعد العمليه.

وتتم هذه الجراحه المتطوره باستخدام التخدير العام ويكون المريض بوضعيه نائم على بطنه . ندخل انبوبه بقطر 2 سم من منطقة اسفل الظهر باتجاه جهة الانزلاق الغضروفي، نقوم باستئصال الانزلاق الغضروفي وتوسيع مخرج العصب وبعدها نغلق الجرح الصغير.

بعد تعافي المريض من آثار العمليه والتخدير ، يشعر المريض باختفاء الألم بساقه ، ونقوم بتحريك المريض والسماح له بالمشي باليوم التالي ، ويستطيع الخروج من المستشفى وبإستراحه مرضيه لمدة عدة اسابيع . نوصي للمريض باستخدام بعض تمارين تقوية عضلات الظهر بعد ثلاثة اسابيع من تاريخ اجراء العمليه وبعدها باسبوعين يستطيع العوده الى عمله.

أن نسبة النجاح بالسيطره على الألم باستخدام المنظار الخلفي لاستئصال الانزلاق الغضروفي تصل الى 95 % . وتبلغ نسبة المضاعفات حوالي 5 % وتشمل احتمالية حدوث التهاب بالجرح أو الغضروف ، أو التهاب العصب ، أو احتمالية اعادة المريض الى غرفة العمليات واستئصال جزء آخر من الغضروف.