افراط التعرق باليدين والقدمين

يعتبر مرض افراط التعرق باليدين والقدمين من الأمراض الشائعه بالمجتمعات الشرقيه أكثر منها بالغربيه. وهو عباره عن ازدياد تعرق اليدين والإبطين والوجه والقدمين وقد يحدث افراط التعرق بكامل الجسم.وأكثر اعراض هذا المرض التعرق البارد مما يؤدي الى صعوبه باستعمال اليدين بالكتابه والمصافحه والطباعه ووضع مكياج الوجه بالنسبه لسيدات. وتقدم هذا المرض قد يؤدي الى ظهور روائح كريهه من جراء تعرق الإبطين مما قد يؤدي الى صعوبه بالتأقلم مع المجتمع وخاصة لدى الشابات.

إن السبب الرئيسي لحدوث هذا المرض غير معروفه ولكن فسيولوجية المرض تشير الى افراط السيلان العصبي بالعقد للجهاز العصبي الودّي (السمبثاوي) Hyperactivity of the Sympathetic Nervous System.

إن العلاج المبدئي لهذا المرض يبتدأ بتناول العقاقير المثبطه للسيلان العصبي الودّي والتي عادة لا تعطي النتائج المرجوّه، ولذا فاللجوء للعلاج الجراحي يكون هو الأمثل وذلك بقطع العقد الثانيه والثالثه والرابعه للجهاز العصبي الودي بالفقرات الصدريه العليا بالناحيتين اليمنى واليسرى، وعادة يشفى المريض فوراً بعد انتهاء العمليه الجراحيه مباشره ويشعر المريض بجفاف يديه وإبطيه فوراً بعد تعافيه من آثار التخدير.
تجرى العمليه الجراحيه لقطع العقده العصبيه الودّيه الصدريه (Thoracic Sympathectomy) من خلال جرح تحت الإبط بالناحيتين اليمنى واليسرى والدخول الى الصدر حول الرئتين وقطع تلك الأعصاب والعقد باستخدام المنظار، أو من خلال جرح واحد بمنتصف أعلى الصدر كما يبيّن الشكل المرفق، ونقوم بإجراء العمليه للسيطره على تعرق الطرفين العلويين من خلال ذلك الجرح وذلك لتجنب فتح الصدر من الناحيتين.

يستطيع المريض مغادرة المستشفى باليوم الأول أو الثاني ما بعد يوم العمليه الجراحيه، وتصل نسبة النجاح لهذه العمليه أكثر من 95 %.

هنالك طرق أخرى للسيطره على تعرق الإبطين وهي حقن مادة البوتكس (Axillary Bodox Injection) تحت جلد الإبط مما قد يؤدي الى توقف افراز التعرق لمدة مؤقته تصل مابين أربعه الى ستة شهور ولذا فإن المريض بحاجه الى حقن دوريه وبإنتظام.

وقد لوحظ أيضاً أن قطع العقد الصدريه للسيطره على التعرق بالأطراف العليا قد يؤدي الى شفاء تعرق الساقين والقدمين بحوالي 40 % من الحالات.