اورام الدماغ الإنتقاليه

الأورام الدماغيه الإنتقاليه هي عباره عن خلايا ورميه تخرج من الورم الأصلي الخبيث، كورم الرئه أو الأمعاء أو الثدي أو أي ورم بالجسم وتنتقل عبر الدم لتحط داخل الدماغ ومن ثم تنمو داخل الدماغ بالرغم من المعالجه المكثفه للورم الأولي ولو بعد عدة سنوات من حدوث الورم الأولي.

ان أكثر الأورام شيوعا بإنتقالها الى الدماغ هي أورام الرئه (Non Small Cell Lung Cancer)، ومن ثم تأتي بعدها الأورام الأخرى مثل أورام الثدي، والقولون، والورم الجلدي الملوّن. (Melanoma) تكمن معالجة الأورام الإنتقاليه وهي خبيثه بالأصل بالسيطره عليها سواءً بالعلاج الجراحي لاستئصالها اذا أمكن، او العلاج الشعاعي لكامل الدماغ، أو العلاج بالجراحه الشعاعيه بالجامانايف بدون جراحه.

ان العلاج الجراحي للأورام الإنتقاليه للدماغ ليس متوفراً بسهوله نظراً لصعوبة الوصول اليها بعمق الدماغ بمعظم الحالات، أو حالة المريض الجسديه والنفسيه التي لا تسمح بالتداخل الجراحي. ولذا فقد درجت المراكز الطبيّه على معالجة الأورام الإنتقاليه الدماغيه بالعلاج الشعاعي لكامل الدماغ وعلى جرعات متتاليه خلال ثلاثه الى اربعة أسابيع ؛مما ينتج عنه مضاعفات مثل الإستفراغ والوهن وسقوط الشعر.

و مع تطور الطب الحديث، وإدخال الجراحه المصوّبه (الستيريوتاكتيك) (Gamma Knife Radio Surgery) الى عالم معالجة أورام الدماغ بواسطة الجامانايف بدون جراحه، فقد أصبحت معالجة الأورام الإنتقاليه بالدماغ على رأس الأولويه لمعالجتها بواسطة الجامانايف وبدون جراحه، وبجلسه واحده فقط، وبيوم واحد وبإستخدام التخدير الموضعي. وقد أظهرت النتائج المجتمعه من مختلف المراكز العالميه في الولايات المتحده الأمريكيه وأوروبا واليابان والهند والصين وأيضاً لدى مركزنا بعمان – الأردن أن معالجة الأورام الإنتقاليه بواسطة الجامانايف تتفوق على العلاج الشعاعي لكامل الدماغ، وتتفوق أيضاً على المداخله الجراحيه المجهريه من حيث النتائج ومع تجنب مضاعفات الجراحه والأشعه العميقه مثل تساقط الشعر والوهن والإستفراغ.

وفي بعض الحالات نوصي بإعطاء نصف الجرحه الشعاعيه المركزه بواسطة الجامانايف وبعدها نعطي النصف الثاني من الجرعه الشعاعيه بالأشعه العميقه المتقطعه وعلى جرعات خلال عدة أسابيع وذلك لضمان تعقيم الدماغ من الأورام الإنتقاليه الغير مرئيه بالصوره بالمرنان المغناطيسي الملوّن للدماغ.

أن نتائج ذوبان أو تحجيم الورم الإنتقالي الدماغي بعد معالجته بالجامانايف تظهر خلال الثلاث شهور الأولى التي تلي المعالجه وذلك بظهور التحسن على حالته المرضيه والعصبيه وتتراوح معدلات الحياه بعد المعالجه بالجامانايف مابين عشرة شهور الى أكثر من عامين، بعد توفر شروط أخرى منها السيطره الكامله على الورم الأصلي.

إن خطوات العلاج بالجامانايف تكون بتثبيت جهاز الجراحه المصوّبه (السيريوتاكتيك) على رأس المريض وإجراء تصوير دقيق بالمرنان المغناطيسي الملوّن الثلاثي الأبعاد وبعدها وضع الخطه العلاجيه للجامانايف وإعطاء الجرعه الكامله وبجلسه واحده ثم يخرج المريض من المستشفى بنفس يوم المعالجه.